انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    أسباب الإنحراف عن السنة وموكب المجددين

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


 

أسباب الانحراف عن السنة .. وموكب المجددين

حامد بن عبدالله العلي

الحمد لله وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، وأشهد أن محمدا صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله ، أما بعد :

فإن الله تعالى قد ذكر في كتابه العزيز ، أن الهدى محصور في الوحيين : الكتاب والسنة ، وقد تكرر تقرير هذا الأصل في القرآن كثيرا ، كمثل قول تعالى (قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) البقرة 38ـ 39 .

ومثل قوله تعالى (قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهِ ) آل عمران 73 .

ومثل قوله تعالى (وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) الأعراف 52 .

و قوله تعالى (فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ) القصص 50 .

وقوله تعالى (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) العكنبوت 51

وقول تعالى (وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ ) سبأ 50

وقوله تعالى ( إن علينا للهدى ) الليل 12

ونظائرها في القرآن كثيرة جدا ، ولهذا جعل الله أصل الدين مبنيا على الإيمان بالسمع ، والإيمان بما أنزل الله تعالى ، كما جاء في ذلك آيات كثيرة جدا ، بل لا يكاد يذكر الإيمان إلا ويُقرن بالإيمان بما أنزل الله تعالى من الوحي ، ولهذا أمر الله تعالى المؤمنين أن يفْصِلوا إيمانهم ، عن إيمان غيرهم ، بذكر إيمانهم بما أنزله عليهم من الوحي المحفوظ .

قال الله تعالى (قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ) البقرة 136

وفي آل عمران قال تعالى (قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمـــــَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهــــِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحــــَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحـــْنُ لَــــهُ مُسْلِمُونَ ) آل عمران 84 .

ولهذا أيضا مدح الله المؤمنين في القرآن بأنهم أهل السمع والطاعة ، فالسمع به يعلمون الحق والهدى ، والطاعة إنما هي الامتثال الفورى للسمع ، والانقياد له ، وعدم معارضته بشيء .

وهذا في القرآن كثير جدا ، كما في سورة النساء ، وسورة النور وغيرهما .

ومن هنا حصر بعض العلماء أسباب الوقوع في مخالفة الحق علماً وعملاً ، في سبيين :

اتباع الشبهات ، والميل إلى الشهوات .

فالشبهات تعرض في العلم ، وتمنع القلب من معرفة الحق من الوحي ، وتشوش عليه صورة المعلوم منه .

وهي تعرض في المتشابه أكثر من المحكم ، ولهذا جاء في القرآن ( فيتبعون ما تشابه منه ) آل عمران 7

وأما الشهوات فهي اتباع ما تشتهيه النفس .

كما أن الشبهات اتباع ما يقع في النفس مما يظن أنه من العلم ، أو من أدلته ، فيقدم على الوحي ، أو يعارض به الوحي ، فيحصل بذلك الميل عن الحــق .

وقد قال تعالى ( ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما ) النساء 27

وأصل الميل العدول والانحراف ، ولا بد منه للذين يتبعون الشهوات .

وبهذا يعلم أنه في كلا الأمرين من اتباع الشبهات وكذلك الشهوات ، ميل عن السمع والطاعة ، وعن تمحّض الاستمساك بالوحي الذي أمر الله به في قولــــه ( فاستمسك بالذي أوحي إليك إنك على صراط مستقيــم ) الزخرف 43

والناظر في تاريخ الفرق الإسلامية ، وأسباب انحرافها عن السنة ، وعن أصول الهدى التي أجمع عليها سلف الأمة ، المأخوذة من مقتضى وصية النبي صلى الله عليه وسلم لهم بقوله ( تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما : كتاب الله وسنتي ، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ) رواه مالك بلاغا والحاكم موصولا بإسناد حسن .

الناظر في أسباب انحرافها في أبواب : الأسماء والصفات الإلهية ، والقدر ، والتعليل ، والأسماء والأحكام ، والوعد والوعيد ، والخلافة والصحابة ، والإمامة ، والصلاح والأصلح ، والحسن والقبيح ، ونحوها من مسائل النزاع التي وقعت في الأمة ، أو وقعت فيمن ينتسب إلى القبلة ، يرى أن تلك الأسباب ترجع إلى سبيين رئيسين:

أحدهما : معارضة الوحي بغيره .

والثاني : الخطأ في فهم الوحي .

أما الأول : فيتفرع منه ثلاثة أسباب :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحدها : معارضة الوحي بما يظن أنه الأدلة العقلية القطعية التي لا يأتيها الباطل ، وقد حمل لواء هذه المعارضة الجهمية بطوائفها الثلاث : الجهمية الأولى ، والمعتزلة ، والاشعرية الكلابية ، وقد تولد منهم ما تولد من الآراء المنحرفة ، والأفكار المتردية المخالفة للحق والهدى في كثير من أبواب العلم ، في أسماء الله وصفاته ، وفي القضاء والقدر ، وفي الأسماء والأحكام ، لاسيما اسم الإيمان وما يدخله فيه .

الثاني : معارضة الوحي بما يظن أنه كشوف إلهية ، وإلهامات ربانية ، من الملكوت الأعلى ، ومـن أذواق يجدونها في نفوسهم وقلوبهم ، يعتقد أصحابها أنها من عند الله ، وأن الله خصهم بها من العلم اللدني ، كما خص الخضر بعلم لم يعلمه موسى عليه السلام ، وأن لهم بها أن يخرجوا عن مقتضى الوحي الإلهي المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ، كما وسع الخضر أن يخرج عن شريعة موسى ، وتحت هذا شعب كثيرة من الانحراف عن السنة لاسيما في الطرق الصوفية ، ولهذا صار التصوف من قرون مديدة ، مجمعا لهذا الانحراف الخطير.

الثالث : معارضة الوحي بقول غير قول النبي صلى الله عليه وسلم ، من أقوال الرؤساء والمتبوعين والمشايخ ، ممن يُدّعى له العصمة ، أو ممن يعطى منصب الإمامة ، ويعارض كلام النبوة بقوله ، وعلى هذا يقوم أصل دين الرافضة ، وكثير منه في المتصوفة أيضا ، ويوجد منه نصيب في أتباع المذاهب الفقهية المعتبرة من أهل التعصب المذهبي .

وغالب الاتباع يكون هذا الأخير هو السبب الأعظم في انحرافهم عن الصراط المستقيم .

أما المتبوعون فغالب انحرافهم في السبب الاول والثاني .

وأما السبب الرئيس الثاني وهو الخطأ في فهم الوحي .

فهو يتفرع منه ثلاثة أسباب أيضا :
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحدها : اعتماد ما ليس من الوحي ، ظنا أنه منه ، كالأحاديث الضعيفة والموضوعة ، والاسرائيليات ، والقياس الضعيف ، وما يظن أنه إجماع ، وليس بإجماع .

الثاني : التقصير في جمـع نصوص الوحي في الباب ، فيُقتصر على بعضها دون بعض ، وقد تقرر في قواعد العلم أن المجتهد لا يعرف الفقه حتى يجمع ما في الباب من الأدلة ، فإنّ الوحي يبيّن بعضه بعضا ، تفصيلاً لمجمل ، وتخصيصاً لعام ، وتقييداً لمطلق ونحو ذلك .

ومن هنا ضلّت القدرية والخوارج والمرجئة في أخذهم ببعض آي الكتاب دون بعض ، في الأبواب التي ضلّوا فيها ، وإن كانوا ينزعون أيضا إلى الاستدلال العقلي في مذاهبهم الباطلة .

الثالث : عدم التقيّد بهدى السلف في فهم الأدلة الشرعيّة ، أعني الأصول والقواعد الكليّة التي أجمعوا عليها ، والتي بها تلقّوا الدين ، وفهموه ، ذلك أنّ لهم منهجا في إنزال الأدلة الشرعية منازلها الصحيحة ، وهو سبيل المؤمنين الذي أمر الله تعالى باتباعه في الكتاب العزيز .

فهذه هي أهم أسباب انحراف من انحرف عن السنة في هذه المطالب الدينية العظيمة .

وأما أهل السنة ، فقد عُصموا من الانحراف بسبب تمسكهم بوصية النبي صلى الله عليه وسلم لهم في قوله ( تركت فيكم .. الحديث ) وقد تقدم .

والله تعالى قد بعث نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ، إلى قيام الساعة ، فكان مقتضى هذا أن يحفظه كما أنزل ، كما وعد سبحانه ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) الحجر 9

وإنما يحفظ الله الدين بالرجال المؤمنين ، فيستعملهم لذلك ، يستعملهم لحفظ التنزيل في صدورهم بالعلم كما قال ( بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم ) العنكبوت 49

ويستعملهم لحفظه بالعمل به ، كما قال (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ والآصال * رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ والأبصـــار ) النور 36

ويستعملهم لحفظه بالمنافحة عنه ، وورود حياض الموت في سبيل رفع كلمتــه ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا * لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّــــهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ) الأحزاب 22ـ 23

ذلك أن هذا الدين إنما يحفظ بالعلم والعمل والصبر في الجهاد ، لأنه ليس نظريات فلسفيّة ، ولامباحث كلامية تلقى على مثقفين للبحث والنظر، إنه صبغة تصبغ حياة الإنسان كلها ، وتتجلى في جميع جوارحه وحركاته وسكونه ، بإيمان صادق ، وعلم يقين ، وعمل صالح ، وجهاد وصبر ، وذلك لعمرو الله ، لا يكون إلا في نماذج إنسانية ، تتمثل فيها هذه المعاني في صورة متكاملة حيّة ، و مؤثرة فيما حولها ، فتؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.

وقد حقق الله تعالى وعده فلم يزل في الأمّة ، المنهج الحق الذي يحمل الإسلام المصفى من الشوب ، المتمثل في خـــــط أهل السنة والجماعة ، الذين حفظوا الإسلام من ضلالات المنحرفين عن صراطه المستقيم ، وقد أخذ بعضهم بأيدي بعض على مر العصور ، كلما ذهب مجدد ، بعث الله في الأمة مجددا ، يرفعون الوحي بأيديهم فوق رؤوسهم عاليا ، لئلا يختلط بغير الوحي العليّ النورانيّ ، لئلا يختلط بأهواء المتهوّكين ، ونزغات الشياطين ، وضلالات المنحرفين .

وقد مات أكرم الخلق على ربه صلى الله عليه وسلم ، فحمل دينه المحفوظ أصحابه ، ثم من بعدهم أئمة الهدى من التابعين ، كعلقمة ، ومسروق ، وعبيدة السلماني ، وابن المسيب ، وأبي الشعثاء ، وسعيد بن جبير ، وعبيد الله بن عبدالله ، وعروة ، والقاسم ، والشعبي ، والحسن ، وابن سيرين ، والنخعي ، وطاووس ، وعكرمة ، ومجاهد ، وسالم بن عبدالله بن عمر ، والزهري ، وأمثالهم من الطبقة .

ثم مثل مالك ، والأوزراعي ، والليث بن سعد ، وأبي حنيفة ، ومعمر بن راشد ، وابن أبي عروبة ، والثوري ، وابن عيينة ، والحمادين ، وشعبة ، أبي عوانة ، وابن جريج ، وابن الماجشون ، وابن أبي ذئب ، وأمثالهم من الطبقة .

ثم مثل ابن المبارك ، والقاضي أبي يوسف ، ووكيع ، والوليد بن مسلم ، وعلي بن عاصم ، والفضيل بن عياض ، ويزيد بن هارون ، ويحيى بن سعيد القطان وأمثالهم من الطبقة .

ثم مثل الشافعي ، وأبي عبيدة ، وأحمد ، وابن معين ، وابن المديني ، ومحمد بن الحسن الشيباني ، واسحاق بن راهويه ، وأبي ثور ، وأبي بكر بن أبي شيبة ، وعبد الرحمن بن مهدي ، ويحى بن آدم ، وأبي نعيم الفضل بن دكين ، وأمثالهم من الطبقة .

ثم مثل : المزني ، والأثرم ، وابن هانيء ، والبخاري ، ومحمد بن نصر المروزي ، وابراهيم الحربي ، والحميدي ، ومسدد بن مسرهد ، وزهير بن حرب ، وأحمد بن صالح ، وهناد بن السري ، ويونس بن عبدالاعلى ، وابن خزيمة وأمثالهم .

ثم مثل : محمد بن يحى الذهبي ، وعبد بن حميد ، ، والجوزجاني ، وابن زنجويه ، وأبي زرعة الرازي ، وأبي حاتم الرازي ، والفسوي ، ومسلم بن الحجاج ، وأبي داود ، وابن أبي خيثمة ، وحرب الكرماني ، وعبيد الله بن عبدالكريم الدارمي وأمثالهم .

ثم مثل : عثمان بن سعيد الدارمي ، وبقي بن مخلد ، والترمذي محمد بن عيسى ، وابن ماجة ، وأحمد بن سلمة ، وابن قتيبة ، وعبد الله بن أحمد بن حنبل ، والفريابي ، والنسائي ، وابن أبي عاصم ، وأمثالهم .

ثم مثل : أبي عوانة صاحب الصحيح ، والخلال ، وابن الجارود ، وابن صاعد ، والطحاوي الحنفي ، وابن سرج الشافعي ، والبربهاري وأمثالهم .

ثم مثل أبي علي النيسابوري الحافظ ، والطبراني ، وابن حبان ، وأبي بكر الآجري ، وابن السك، وأبي بكر الجرجاني كبير الشافعية بجرجان ، وابن السني ، وأبي الشيخ الأصيهاني ، وابن شاهين ، والدراقطني ، وابن بطة العكبري وأمثالهم .

ثم مثل : ابن أبي زيد القيرواني المالكي ، وأبي نعيم الإصبهاني ، والطلمنكي ، وأبي بكر الإسماعيلي الحافظ ، وأبي عثمان الصابوني ، وابن أبي زمنين المالكي ، واللالكائي الشافعي وأمثالهم .

ثم مثل : أبي عمرو الداني ، وأبي نصر السجزي ، وابن عبد البر المالكي ، والخطيب البغدادي ، وأمثالهم .

ثم مثل : الحميدي صاحب الجميع بين الصحيحين ، والبغوي محيي السنة ، وإسماعيل التيمي أبي القاسم ، ثم السلفي أبي طاهر ، ثم الحافظ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي ، وابن الصلاح ، والمنذري ، الضياء المقدسي ،وأمثالهم .
ثم مثل المزي ، والذهبي ، والبرزالي ، وشيخ الإسلام ابن تيميه ، ابن القيم ، وابن مفلح ، وابن رجب ، وابن كثير ، وابن عبد الهادي ، وابن سيد الناس وأمثالهم .

ثم مثل ابن ناصر الدين ، ومن بعده مثل المرداوي علاء الدين ، ومن بعده مثل ابن النجار الفتوحي ، ثم مرعي بن يوسف الحنبلي وأمثاله ، ثم مثل البهوتي والسفاريني وأمثالهم من أجلة العلماء .

ثم جاء شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ، ثم انتشر العلم على نهج أهل السنة والجماعة ، وكثر العلماء جدا بحمد الله تعالى .

فمن أعيانهم وكبرائهم بعد المجدد الذي كان هو الإمام المقدم في فترة حكم محمد بن سعود وابنه عبد العزيز ، جاء من بعده عبدالله بن محمد بن عبد الوهاب ، وكان هو المقدم في زمن سعود بن عبد العزيز ، ثم أبناء الشيخ حسين وعلي وابراهيم ، وتلميذه العالم الجليل حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر ، وتلميذه عبد العزيز بن عبدالله الحصين ، وسعيد بن حجي ، وحسين بن غنام .

وكان في هذا الوقت في اليمن الإمام الشوكاني ، والصنعاني ، ثم الإمام العلامة عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب ، ثم ابنه عبد اللطيف ابن عبد الرحمن إمام زمانه أيضا .

ثم عبدالله بن عبد اللطيف ، والإمام الكبير عبدالله بن عبد الرحمن أبو بطين ، والإمام حمد بن علي بن محمد بن عتيق ، ومن تلاميذه العلامة سليمان بن سحمان ، وسعد بن عتيق بن الشيخ حمد .

ومن علماء هذه الفترة أحمد بن ابراهيم بن عيسى ، وفي العراق مثل خير الدين الالوسي ، ومحمود شكري الالوسي ، وفي الهند محمد بن بشير السهسواني ، وصديق حسن خان وأمثالهم .

ثم جاء الإمام محمد بن ابراهيم بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ محمد بن عبدالوهااب ، ثم تلاميذه الإمام عبد العزيز بن باز ، وعبد الله بن حميد ، وعبد الرحمن بن محمد بن قاسم ، وعبد العزيز بن ناصر بن رشيد ، وغيرهم من العلماء في ذلك الوقت مثل الشيخ العلامة عبد الرحمن السعدي .

ومن العلماء أيضا في زمن هؤلاء الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني ، ومن قبله محمد بهجة البيطار وفي مصر أحمد شاكر ، حامد الفقي ، ومحمد خليل هراس ، ومحمد منير صاحب دار الطباعة المنيرية ، وغيرهم كثير ، وفي وقتنا أيضا ، ممن لا يحصيهم إلا الله ، وإنما ذكرت من حضرني ، من الذين أعلم تمحضهم للسنة واتباع السلف ، وممن لا يخرجون في غالبة حالهم وعلومهم عن ذلك ، اللهم إلا أن تكون زلّة لاتحسب على الفضلاء ، مما لا يكاد يسلم منه العلماء ، ولاريب أن من لم أذكرهم أضعاف أضعاف من ذكرت .

وقد ملأ الله بهم الدنيا نورا وهدى وعلما ، وكانوا متمسكين بالعروة الوثقى ، مستضيئن بنور الوحي ، معظمين له ، منقادين للأخبار والآثار ، لا يرضون عنها بديلا ، ولا يقدمون عليها رأيا ، ولا ذوقا ، ولا سياسة ، ولاقول أحد كائنا من كان ، ولا يخافون في إقامة حجة الله على خلقه لومة لائم .

هذا هو موكب المجددين في هذه الأمة المصطفاة ، اختارهم الله تعالى فجعلهم أنوار الهدى ، ومصابيح الدجى ، أصولهم واحدة ، وعقيدتهم من الكتاب والسنة ، أصلها ثابت ، وفرعها في السماء ، ذلك بما كانوا يعلمون الكتاب ، وبما كانوا يدرسون ، هم حصن الشرع المنيف ، وسور السنة المنيع ، وقلعة الدين ، فلله درهم ، وعليه شكرهم ، نصرهم الله من فرقة ناجية ، وطائفة منصورة ، وجماعة هادية مهدية ، فالحق بهذا الركب المبــــارك :

واعلم هديت أنـه جـاء الخبــــر ** عن النبي المصطفى خير البشر
بأن ذي الأمة ســوف تفــــترق ** بضعا وسبعين اعتقادا والمحق
من كان في نهج النبي المصطفـــى ** وصحبــه من غير زيغ وجفا
وليس هذا النص جزمــا يعتبـــر ** في فرقـة إلا علـى أهـل الأُثر

 


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 7851

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6245  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 45183947